فروانة:استخدام القوة بحق الأسرى لم يعد بالحدث العابر وإنما أضحى ظاهرة يومية

  • الخميس 2012-08-16 - الساعة 12:46

 

غزة–شاشة نيوز- قال الباحث المختص بشؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، إن استخدام القوة المفرطة بحق الأسرى والمعتقلين، في سجون الاحتلال الإسرائيلي، لم يعد بالحدث العابر أو العمل النادر، وإنما أضحى ظاهرة يومية وتصاعد بشكل غير مسبوق في السنوات القليلة الماضية، في إطار سياسة ثابتة اعتمدتها إدارة السجون في تعاملها مع الأسرى والتضييق عليهم واستفزازهم.
 
وأضاف فروانة في تصريح لـ"شاشة نيوز"، إنها شكلت في هذا الصدد خلال السنوات الأخيرة قوات قمع خاصة عُرفت بـ" قوات نخشون وميتسادا"، وهذه القوات مدربة جيداً ومزودة بأسلحة مختلفة منها الهراوات والغاز المسيل للدموع والرصاص الحارق، وفي أحيان كثيرة استخدمت الكلاب، وتضم عسكريين ذوي خبرات وكفاءات عالية جداً ومهارات قتالية تقنية، وسبق لهم أن خدموا في وحدات حربية مختلفة في جيش الاحتلال الإسرائيلي، وهذه القوات تعمل24ساعة وموجودة في كافة السجون بشكل دائم وتستدعى على عجل عند حدوث خلاف ما ولو بسيط بين الإدارة والمعتقلين العُزل، الذين يناضلون لنيل حقوقهم الإنسانية، وترافق الأسرى أثناء التنقلات، كما وتمتلك السرعة في التجمع في سجن واحد إذا تطلب الأمر ذلك، إضافة إلى أنها توثق بالصوت والصورة كافة عملياتها واقتحاماتها باعتباره انتصاراً، وحتى تُعالج ما يمكن أن يسجل قصوراً أو ثغرات من وجهة نظرهم، مما يعني أن تلك القوات ماضية في طريقها، وتسعى لتطوير قدراتها.
 
واستحضر فروانة في هذا الصدد الفيلم، الذي بثته إحدى القنوات الإسرائيلية في نيسان/أبريل العام الماضي، والذي يوثق عملية اقتحام معتقل النقب في تشرين أول/أكتوبر2007 من قبل تلك القوات وهي مدججة بالسلاح واعتداءاتها على الأسرى وحرق عشرات الخيام وإطلاق النيران، والذي استشهد خلالها المعتقل محمد صافي الأشقر من طولكرم، وإصابة أكثر من250 معتقلاً بجروح مختلفة. 
 
وقال فروانة إن تصريحه هذا ياتي في ذكرى استشهاد الأسيرين أسعد جبرا الشوا(19عاماً) من حي الشجاعية شر مدينة غزة، والشهيد بسام إبراهيم السمودي(30عاماً) من قرية اليامون في جنين، بالضفة الغربية، بعد إصابتهما بعدة أعيرة نارية بشكل مباشر، من قبل جنود الاحتلال المدججين بالسلاح والمنتشرين فوق أبراج المراقبة وبين خيام وأوساط المعتقلين في معتقل أنصار3 الواقع في صحراء النقب جنوب فلسطين المحتلة، والملاصق للحدود المصرية، وذلك في مثل هذا اليوم من عام 1988. وذكر فروانة أن الرصاص أُطلق على المعتقلين العُزل بعدما احتج سلمياً قرابة ألف وخمسمائة معتقل في قسم "ب"، بالهتافات والأناشيد الوطنية والتكبير على ظروف اعتقالهم السيئة والقاسية، وفيما بعد تناولوا كل ما يقع تحت أيديهم من حجارة وصواني بلاستيكية وأحذية وقذفوا بها على الجنود وإدارة المعتقل.
 
وأشار إلى أنه ورداً على ذلك أقدمت إدارة المعتقل المدججة بالسلاح، على قمعهم باستخدام القوة المفرطة مزودة بالغاز المسيل للدموع والهراوات، ووفقاً لشهود عيان فان المدعو ديفيد تسيمح، قائد المعتقل هو من بدأ بإطلاق النار حينما انتزع بندقية جندي كان يقف بجواره وأطلق النار مباشرة ومن مسافة قريبة على المعتقل أسعد الشوا ليسقط مدرجاً بدمائه، ومن ثم أصيب الشهيد بسام برصاصة قاتلة في القلب استشهد على أثرها.
واعتبر فروانة أن استشهاد الشوا والسمودي، هو الحدث الأول في مسيرة الحركة الأسيرة، حيث أنها المرة الأولى التي يستشهد فيها أسرى جراء إطلاق الرصاص الحي مباشرة عليهم، فيما لحق بهما خمسة أسرى آخرين، ليصل عدد الأسرى الذين استشهدوا داخل سجون الاحتلال جراء إصابتهم بأعيرة نارية إلى سبعة أسرى، حسب ما هو موثق لديه بالسماء والأحداث، وكان آخرهم الأسير محمد الأشقر والذي استشهد في تشرين أول/أكتوبر2007 في معتقل النقب، فيما الاعتداءات مستمرة والإصابات متواصلة.
 
وبيّن فروانة، أنه ومنذ العام1967استشهد داخل سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي (202) أسيراً وفق ما هو موثق، منهم(70) أسير نتيجة التعذيب و(51) نتيجة الإهمال الطبي، و(74) أسيراً نتيجة القتل العمد بعد الاعتقال مباشرة  و(7) معتقلين استشهدوا جراء إطلاق النار عليهم.