المثقف العربي ومعركة البحث عن الذات

  • السبت 2013-02-23 - الساعة 16:15

 

بقلم: سراب عوض
 
ان مشكلة المثقف العربي أضحت من أعقد وأشد المشاكل التي تعانيها مجتمعاتنا, فهي من أعمق المشكلات التي تكشف عن أزمة حقيقية في تكوين المثقف وأزمة فعليه في تشكيل الفكر والثقافة والعقل في العالم العربي, في ظل أنظمة كان لها السبق في اختزال أي مساحة من الحرية الممكنة كان لابد من صعود المثقف المزيف المدعوم من الأنظمة كبديل عن المثقف الحقيقي , وبدأوا يحللون الواقع ويتحدثون عن هموم المواطن وهم بعيدون كل البعد عن همومه وقضاياه .
 
هؤلاء يعيشون ازدواجية مريرة سببها خوف مضاعف, خوف من السلطات الأستبدادية وأجهزتها القمعية وخوف من الحريه, نعم.!- خوف من الحرية الكامنة في انفكاك علاقة هؤلاء بالبنى الاجتماعية وشعورهم بالوحده والعزلة ازاء قوى لا طاقة لهم على مواجهتها .
 
المثقف في العالم العربي مطالب بأن يعيد النظر في رؤيته للمواطن العربي أولاً وللثقافة التي يقوم بنشرها ثانياً وأن يصحح هذه الرؤية ويخرج عن النصوص الاستخباراتية , انا لا أقلل من قيمة المثقف القريب من السلطة والعامل معها بل على العكس تماماً لأن السلطة عندما تهمش المثقف ستصبح حكومات ضحلة واستبدادية كتلك الحكومات التي حكمتنا دهراً من الزمن بسبب تهميش الحكومات للنخب الثقافية وتنصيبها للانتهازيين ما أثر سلباً على مجتمعاتنا.
 
واخيراً أريد ان اعرج على ظاهرة انضمام المثقف الى الأحزاب السياسية وصياغتهم لأيدلوجيات أحزابهم ومرجعياتها سواء كان مقتنعاً بها ام لا , وتعقيباً على هذه الظاهرة يقول المفكر ادوارد سعيد: "على المثقف أن يصقل الهوية الثقافية لحزبه" وهذا لايقلل بالضرورة من قيمة الحزب أو المثقف .
 
فالأدوار التي لعبها المثقفون مثل الشهيد غسان كنفاني وغيره من المثقفين المنتمين الى أحزاب سياسية كان لها دور بارز في نهضة أحزابهم ونستطيع أن نلمس ماحل بتلك الأحزاب من اضمحلال وجمود حين فقدت تلك الأحزاب هذه النخبة .
 
المثقف بحاجه الى ان يكتشف ذاته من جديد وأن يتقرب الى المواطن والشارع والناس متناسياً الضغوط التي تمارسها عليه الرجعية .
 
وظيفة المثقف تكمن بتحرير مجتمعه من براثن الجهل والتخلف والتبعية , ومن هيمنة السلطات المستبده سياسية كانت أم دينية أم أيدلوجية .
 
هناك سؤال يراودني - هل يأس المجتمع من مثقفيه كيأسه من الاعلام الرسمي وسلطته السياسية واحزابه ومرجعياته؟
 
على المثقفين أنفسهم ان يجيبوا عن هذا السؤال .
 
جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة شاشة نيوز